صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الجمعة, 9 ربيع الآخر 1441 هجريا, 6 ديسمبر 2019 ميلاديا.
المشاهدات : 394
التعليقات: 0

الجيش الليبي يُعلن إسقاط طائرة حربية قصفت غرب البلاد

الجيش الليبي يُعلن إسقاط طائرة حربية قصفت غرب البلاد
https://www.alhaqo.com/news/?p=136194
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

أعلن الجيش الوطني الليبي، مساء الخميس، إسقاط طائرة حربية قامت بقصف مدينة ترهونة غرب البلاد، فيما وثَق فيديو قصف الميليشيات الداعمة لحكومة فائز السراج، لأهداف مدنية في العاصمة الليبية طرابلس.

وأكد الجيش الوطني الليبي، إسقاط طائرة حربية قامت بقصف مدينة ترهونة، دون الإشارة لمزيد من التفاصيل. في الوقت ذاته، أوضح مقطع الفيديو، حصلت عليه «سكاي نيوز» ما خلفته عملية استهداف مقاتلات حكومة الوفاق، لسيارات مدنية في منطقة سيدي السايح مساء أمس الأربعاء؛ حيث ظهرت من خلال المقطع أعمدة النيران تلتهم هياكل السيارات بشكل كامل.

وقد أعلنت مصادر ليبية، سقوط قتلى وجرحى من المدنيين، خلال هذه الغارة الجوية، التي نفذتها طائرات تابعة لحكومة السراج.

ويأتي الهجوم على مدنيين، فيما أعلن الجيش الوطني الليبي أن قواته تمكنت من دحر الميليشيات المتطرفة ومنعهم من التقدم إلى منطقة السبيعة أحد الخطوط الأمامية للجيش الليبي جنوب العاصمة طرابلس.

وأضاف الجيش الليبي، في بيان له، أن الميليشيات تكبدت خسائر فادحة في معداتها وأفرادها، وأن القوات المسلحة طاردتها داخل منطقة العزيزية.

ويعد جنوب طرابلس، أحد أهم مناطق الاشتباكات بين الميليشيات والجيش الليبي، إذ يعتبر خط الإمداد للجيش. وتصدى الجيش الليبي، الخميس، للهجوم الـ36 للميليشيات الإرهابية على محوري كوبري المطار والكاريزما ومطار طرابلس الدولي.

وقد أكد المتحدث باسم الجيش الوطني الليبي اللواء أحمد المسماري، الأربعاء، أن 17 دقيقة فاصلة تدحض الادعاء باستهداف مركز احتجاز المهاجرين الأفارقة في تاجوراء.

وشدد المسماري على أن الجيش الليبي لم يستهدف مركز المهاجرين غير الشرعيين، لافتًا إلى أن الجيش الليبي ملتزم بقواعد الاشتباك، وقد قام بطلعات جوية استهدف فيها معسكرات للميليشيات في تاجوراء بشكل دقيق؛ حيث تضمنت قائمة الأهداف مخازن ذخيرة وآليات وأسلحة، وكان هدفًا مشروعًا وقانونيًّا للجيش الليبي.

وأوضح المسماري أن التفجير الذي وقع في مركز احتجاز المهاجرين الأفارقة، جاء بعد انتهاء غارات الجيش الليبي بـ17 دقيقة؛ ما يثبت ضلوع الميليشيات في تفجير المركز لفبركة قضية إنسانية من أجل جلب إدانة للجيش الليبي.

وتساءل خلال مؤتمر صحفي، عن سبب وجود المهاجرين في موقع عسكري للميليشيات، وحبس هؤلاء في مكان خطير، مؤكدًا أن هذا أمر يتنافى مع حقوق الإنسان، ويعد بمثابة استخدام هؤلاء كدروع بشرية من أجل صنع قضية رأي عام.

واستطرد: «هناك مؤامرة تم تدبيرها من جانب الإرهابيين لتشويه صورة القوات المسلحة الليبية، فيما طالب المسماري مجلس الأمن الدولي بمناقشة انتهاكات ميليشيات طرابلس بحق المدنيين، وذلك في الجلسة المقررة في وقت لاحق، الأربعاء؛ لمناقشة حادث تاجوراء».

ووفقًا لوكالة «رويترز» للأنباء، فإن نحو 40 شخصًا قتلوا، وأصيب 80 آخرون في حادثة القصف على مركز إيواء المهاجرين في تاجوراء. وتاجوراء، الواقعة شرق وسط طرابلس، تعتبر مركزًا لعدد من معسكرات ميليشيات طرابلس، المسيطرة على العاصمة الليبية.

من جانبه، قال تشارلي ياكسلي، المتحدث باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين: «لا يمكن تأكيد من شن الهجوم على المركز الذي كان يؤوي نحو 600 شخص».

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*