|  آخر تحديث أكتوبر 22, 2019 , 23:14 م

معيدون في جامعة جازان يشتكون تأخير ترقيتهم إلى وظيفة “محاضر”


معيدون في جامعة جازان يشتكون تأخير ترقيتهم إلى وظيفة “محاضر”



قدم عدد من المعيدين في جامعة جازان، اليوم، شكواهم من تأخر ترقيتهم إلى محاضرين بعد إتمامهم دراسة الماجستير إلى مدير جامعة جازان، مطالبين وضع حد لمعاناتهم.

وقال المعيدون : “نحن المستحقون للترقية على مرتبة محاضر، طلبنا إعادة النظر في طلبات التعيين على وظيفة محاضر نقلاً من وظيفة معيد، وبآلية سريعة لاستحداث أرقام وظيفية على مرتبة محاضر، إنفاذاً للموافقة السامية على قرار مجلس الخدمة المدنية الذي ينص على أنه يتم تعيين المبتعثين أو الموفدين للدراسة بعد حصولهم على المؤهل عن طريق الجهات التي يعملون لديها مباشرة دون مفاضلة أو مسابقة، بحسب الوظائف المتوفرة والمناسبة لمؤهلاتهم بشرط أن يكون ابتعاثهم أو إيفادهم للدراسة بناء على قرار موافقة من لجنة تدريب وابتعاث موظفي الخدمة المدنية أو لجان التدريب، والابتعاث ذات الصلاحية وفق اللوائح المنظمة لذلك.

وأضاف المعيدون: “خلال لقائنا طلبنا من مدير الجامعة إعادة النظر في عدد الأرقام الوظيفية؛ للترقية لوظيفة محاضر، حيث إن تأخير صدور قرارات الترقية يترتب عليه حرماننا من مزايا عديدة أكاديمية ومادية وعلمية، بالإضافة إلى عدم احتساب سنوات الخدمة في وظيفة معيد، كما جاء في قرار مجلس الوزراء الموقر”.

وتابعوا: “ما يترتب على هذا التأخير من آثار نفسية على الموظف، الذي قضى عدداً من الأعوام في بلد الابتعاث طامحاً في تحسين وضعه العلمي والوظيفي والمادي، بعد تميزه ونجاحه، وما زال يقضي ما يعادل فترة الابتعاث أو أكثر في انتظار هذه الترقية.

وأشار المعيدون إلى أن مدير الجامعة وعدهم بالنظر في موضوعهم، وقد تبين لهم خلال اللقاء أن الجامعة خاطبت الخدمة المدنية لاستحداث وظائف محاضر ولم يتم ذلك.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *