معلومات جديدة عن قاتل رجال الأمن بـ”المجاردة”



كشف مصدر عائلي معلومات جديدة عن شخصية وحياة قاتل رجال الأمن بحادث “نقطة المجاردة”، بندر الشهري.

وقال أحد أقارب بندر، مفضلًا عدم ذكر اسمه: إنَّ عائلة الشهري استيقظت على مقتله بيد رجال الأمن، الخميس الماضي، بعد عمل إجرامي قام به مع آخرين قُتِل خلاله 4 من رجال الأمن بنقطة تفتيش أمنية اعتيادية على طريق عرقوب الواصل بين محافظتي المجاردة وبارق في عسير .

ووصف المصدر نمط حياة “الشهري” بـ”غير المتزن”؛ حيث عاش مع والديه و11 من إخوته البنين والبنات “بطريقة غير سَوِيّة” في محافظة تنومة، التي تبعد ساعة تقريبًا عن موقع الحادث في طريق عرقوب بين المجاردة وبارق.

وأوضح أنَّ العام الماضي شهد وقوع حادث شنيع لبندر الشهري إثر ممارسته التفحيط في الرياض، دخل على إثره المستشفى لفترة استمرَّت شهرين، وتماثل بعدها للشفاء.

وأضاف أن بندر لم يسبق له السفر بمعرفة أهله أو أحد أقاربه، إلا أنَّه كان يختفي بشكل مفاجئ لمدة يومين أو ثلاثة ويعود من جديد لمنزل العائلة، معللًا غيابه بوجوده في تهامة بنزهة برّية.

وأشار المصدر إلى أنَّ عددًا من أبناء العم لبندر اعتادوا الاجتماع في بيتهم الكبير في محافظة تنومة؛ ليقضوا أيام الصيف في الأجواء الباردة، إلا أنَّ كثيرًا منهم كانوا يرون بندر بالكاد؛ إذ كان يقضي أغلب وقته مع أصحاب له خارج المنزل، حسب قوله.

يشار إلى أنَّ الجهات الأمنية لم تُفْصِح عن أسماء بقية العناصر الإجرامية الذين اعتدوا على نقطة التفتيش، وقتلوا 4 من رجال الأمن، لمصلحة التحقيقات.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com