جازان على طاولة الأمين الجديد .. ملفات ثقيلة يتصدرها التطوير والتعثر وقضايا “الفساد”



تقبع على طاولة أمين منطقة جازان الجديد ملفات ثقل بالغ، تتنوع ما بين مشروعات متعثرة وأخرى معدومة، وقضايا الفساد التي ينتظر أن تحال للجهات الأمنية بعد إنجازها من قِبل هيئة مكافحة الفساد “نزاهة”.

ملفات التعثر

تشهد منطقة جازان العديد من المشروعات البلدية المتعثرة في الإنجاز على الرغم من أهميتها، ينتظر أن يتم إنجازها بشكلٍ سريع، كجسر التوحيد الذي يواصل تعثره بنسب إنجاز غير مرضية للمارة في المنطقة وكذلك مركز الأمير سلطان الحضاري بجازان الذي يتعثر منذ سنوات طويلة، بالإضافة إلى جسر الحزام الرابط بين جانبي مدينة صبيا الذي تأخر افتتاحه منذ زمن طويل، ومشروع مبنى بلدية صبيا الجديد الذي مازال متعثرًا، فيما يسير عمل البلدية في المبنى القديم المتهالك والذي يجد المراجعون صعوبة في إيقاف مركباتهم حوله عند مراجعتهم للبلدية لضيق المواقف، وكانت خرجت توجيهات قبل عام لإنجاز مشروعات وصفت بالمتعثرة في صبيا ومنها المركز الحضاري وصالة الاحتفالات والسوق الشعبي بالمحافظة، فيما اتخذت إجراءات سحب عدة مشروعات متعثرة في بلدية فيفاء وفقًا لوسائل إعلام وبالإضافة لعدد من المشروعات التي ينتظر إنجازها في محافظات المنطقة.

ملفات الفساد

وفيما يخص ملفات الفساد فقد تبلغت هيئة مكافحة الفساد “نزاهة” عن شبهة فساد في بلدية الداير تقدم به أحد المواطنين منذ ما يقارب العامين، ووفق المعلومات فإن البلاغ تضمن براهين وحججًا تثبت أشكالاً من الفساد المالي والإداري ببلدية الداير كالهدر المالي، وهشاشة بعض المشروعات المنفذة وصرف مبالغ كاملة لمقاولي مشروعات لم تر النور بعد، بالإضافة إلى ضعف وقصور الخدمات البلدية بالمحافظة ومراكزها.

وفي ملف آخر كأحدث ملفات الفساد في بلديات الأمانة، حيث كشفت مصادر “سبق” في هيئة مكافحة الفساد “نزاهة” أنها تجري تحقيقًا في صرف مبالغ مليونية على مشروعات لا وجود لها على الواقع، وبنت عليها الهيئة شبهة اختلاس وتبديد المال العام، بعدما ثبت لها عدم وجود هذه المشروعات التي فاقت قيمتها 3.5 مليون ريال ، وجاء ذلك في مادة منشورة بعنوان ( “نزاهة” تكشف اختلاس وتبديد مبالغ مليونية من أمانة جازان.. هكذا تمكَّن منها المتهمون الـ5) حيث ينتظر من الأمين الجديد التحقيق معهم وإحالتهم لجهات الاختصاص.

احتياجات تطويرية

ويُنتظر من الأمين الجديد الأخذ بلمف تطوير المنتزهات الترفيهية وتطويرها وإيجاد حلول لتسريع معاملات المواطنين في طلبات حجج الاستحكام على الأراضي. كما تنتظر مدينة صبيا، تطويرًا للطرق الداخلية وتوسعتها، وكذلك محافظة صامطة وبيش وعدد من المدن، فيما تنتظر أن يتم إنجاز وتطوير مشروعات تصريف مياه الأمطار من مدينة جازان وبيش وصبيا وصامطة وأبو عريش وعديد المحافظات، حيث إن هذه المحافظات تشهد تجمعات لمياه الأمطار بشكل متكرر.

وتشهد عشرات القرى والهجر في منطقة جازان، احتياجًا للتطوير البلدي كالأسفلت والإنارة، كعدد من قرى المخلاف بصبيا التي تنتظر مشروع حديقة في المحلة، وكذلك استثناء القرى الشمالية للمحافظة من قرار النقل للصناعية كونها تبعد مسافة تقارب 50 كم من الصناعية الجديدة وتشهد الطرق المؤدية لها ازدحامًا يوميًا، كما تشهد القرى المطلة على وادي شهدان احتياجًا لطريق مسفلت يربطهم بالطرقات السريعة وكذلك قرية العلولية بأحد المسارحة وعدد من قرى مركز عياش بمحافظة أبو عريش، وقرى عدة في محافظة العارضة، وقرى صامطة وقرى بيش والشقيق والدرب وعدد من القرى في بقية المحافظات.

وكان قد صدر قرار ‫وزير الشؤون البلدية والقروية بتكليف ‫أمين منطقة تبوك نايف بن مناحي بن سعيدان بالعمل أمينًا لمنطقة ‫جازان خلفًا للأمين المعفى سابقًا والمكلف حاليًا.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com