السفير الكندي المطرود يعترف بالمبالغة وارتكاب أخطاء أشعلت الخلاف مع السعودية



اعترف دينيس هوراك، السفير الكندي السابق لدى الرياض، بأن كندا ارتكبت أخطاء مع السعودية، ساعدت في إشعال النزاع الدبلوماسي بين البلدين، وقال: “لم يكن هناك داعٍ لهذا الوضع، أن نصيح من على الهامش. لا أعتقد أن ذلك يأتي بنتيجة”.

وذكر أن الحكومة الليبرالية بقيادة رئيس الوزراء جاستن ترودو، التي تؤكد باستمرار أهمية حقوق الإنسان، كان عليها أن تخصص وقتًا أكبر لمحاولة إصلاح العلاقات مع السعوديين.

وهذه التصريحات هي الأولى التي يقر فيها مسؤول كندي كبير بأن أوتاوا تتحمل جزءًا من المسؤولية عن الخلاف.

وقال هوراك في مقابلة هاتفية مع “رويترز” إنه لم يكن يعرف أن التغريدة ستنشر، وأنه كان سينصح بعدم نشرها. مضيفًا بأن ما تضمنته التغريدة “الإفراج الفوري” كان أمرًا مبالغًا فيه.

وذكر هوراك الذي كان يقود بعثة كندا الدبلوماسية في إيران عندما قطعت الحكومة المحافظة السابقة العلاقات مع طهران في 2012 أن أوتاوا بحاجة لبذل مزيد من الجهود في التواصل مع الدول التي لا تتفق دومًا معها، وقال: “نخطئ بعدم التواصل مع دولة مثل السعودية”.

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد طالب في كلمة على هامش اجتماع للأمم المتحدة كندا يوم 26 سبتمبر بالاعتذار عن تصرفاتها.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com