فساد ومفسدون !!



صالح جبّار الحقوي

يمكن لنا أن نسمع اليوم عن قضايا الفساد عن طريق رسالة نصية أو حتى عبر مكالمة أو إيميل من «فاعل خير» لا يستطيع ذكر اسمه خشية تعرضه للتهديد أو الوعيد، وربما تتداول بعض المجالس قضايا فساد مختلفة يجب النظر فيها لكشف ملابساتها ومعرفة ما يجري حولنا. هناك طرق أخرى لكشف الفساد لم تعد مفعلة هذه الأيام، وهي وضع صناديق «شكاوى» للجمهور يستطيع من خلالها الناس التحدث عن مكامن الفساد في الدائرة الفلانية والعلانية، لكن لأن بعض المسؤولين يخافون من ملابسات الفساد وفضيحته يقومون بإزالة صناديق الشكاوى التي يجب أن تعمم في كل مؤسسات الدولة.

 

نحن لا ندعو للانجرار خلف الشائعات المغرضة أو نصدق كل ما يردنا عبر «واتساب» الأجهزة الذكية، لكن تكرار مثل هذه الرسائل مع وجود بعض المؤشرات والدلائل الضمنية بوجود شبهة فساد واضحة وقوية حينها يجب أن يجري تحقيق فيها لضمان ونزاهة الموقع المشبوه والشخص المشتبه به. كما نطالب أن تقوم الجهات الرقابية والمالية في مؤسساتنا الرسمية بمطالبة كل مشتبه أو مسؤول رفيع في أن يقدم سجلاً خاصاً بهِ يكشف من خلاله الذمة المالية حتى يكون في «السليم» وقت المساءلة القانونية، كما يجب التحقيق مع كل مسؤول تتكاثر وتحوم حوله الشبهات، سواء بكشف الذمة المالية كما ذكرنا أو أن تقوم الجهات الرسمية المختصة بالتحقيق معه حول الشبهات الإدارية التي تتعلق بتوظيف الأقرباء مثلاً وعقود المناقصات الداخلية وبرامج الترقيات والعلاوات التي قد يتضرر منها الموظف المخلص ليستفيد منها «النسيب» الخامل.

 

تصلنا الكثير من شبهات الفساد، سواء كمواطنين أو إعلاميين، لكننا أحياناً نقف عاجزين عن كشفها أو حتى توجيهها للجهات المعنية إما لأننا لا نملك الأدلة الكافية أو الوثائق الخاصة بشبهات الفساد، أو أننا لا نمتلك آلية واضحة في تسلسل الشكاوى المتعلقة بالفساد، وفي بعض الأحيان ومع وجود الدليل الدامغ إلا أننا نقف عاجزين بالفعل بدون سبب -(وهذا وجهٌ آخر للفساد !!!) أضف إلى هذا أن الكثير من الناس يخشون تقديم بلاغات حول الفساد إذا كان الأمر بتعلق «بهامور» كبير، ومن هنا يأتي دور الدولة بأجهزتها لمتابعة هذا الشأن الحساس عبر منصات رقابية متطورة وقوية، كما يجب أن تُعطى الكثير من التطمينات لحماية كل مواطن يقوم بالتبليغ عن الفساد من مسؤوله المباشر أو غير المباشر، كما إن هناك الكثير من اللغط الدائر حول نزاهة فلان أو علان أو حول استغلال هؤلاء مناصبهم لتوظيف أقاربهم، حتى أن بعض المؤسسات الرسمية تحولت إلى مؤسسات عائلية بسبب إطلاق يد المسؤول الكبير أو الجهات المعنية بالتوظيف على هذه العملية التي يجب أن تكون أكثر نزاهة مما نتخيل لأنها تتعلق ببناء وطن وليس ببناء وزارة عائلية.


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      حسن احمد حقوي

      كلام جميل ويستحق المتابعه والاخذ به لانه يخدم جميع الاطراف على حد سواء بدون الظرر لشخص معين

      الرد
    2. 2
      القلم الحر

      مقال رائع من الأستاذ صالح، وهو ما يؤكد عليه قادة هذه البلاد بأن الفساد آفة تدمر التنمية وتلحق الاذئ بالمجتمعات ، وهناك نوع من الفساد يتعلق بتعطيل مصالح الناس ومنافعهم خاصة في المعاملات الحكومية والأسباب تعود أحيانا عدة إلى الأهواء الشخصية من موظف بسيط إلى رئيس مباشر وهذه معضلة كبرى وعندما تبحث عن المبررات تجدها غيرمقنعه اما بقصد التأخير أو الرفض أو التعقيد وخلفها يتستر هؤلاء بستار انها تحتاج مزيد من الدراسة المستفيضة والإجراءات أو انها تحمل ملاحظات وهي ليست كذلك ، وإن كانت هذه الأساليب تعرف سابقا بالبيروقراطية المقيتة دون عقاب أو رادع لها إلى أنها في وقتنا الحالي تعتبر فسادا يضع مرتكبيها تحت طائلة المسائلة والعقاب حسب أنظمة ولوائح النيابة العامة .

      الرد
    3. 3
      شنق بنق

      اشكرك على هاذ الطرح # انتبه يفلان تراك منهم التستر على الى حولك فساد

      الرد
    4. 4
      شنق بنق

      هاذ المقال اشم فيه ريحة فساد صايرة ونتمنى من الجميع اخذ هاذ المقال بعين الاعتبار كما قال سيدى ولى العهد محمد بن سلمان بن عبد العزيز ال سعود حفظه الله لم ينجو احد فاسد الحساب والعقاب للجميع

      الرد
    5. 5
      الراصد الحقوي

      حجم المتابعات أسفل هذا المقال يدل على قوة ماكتب فسلمت يمين هذا الكاتب الفذ ، وهنا يبرز دور الإعلامي والمنبر الإعلامي الذي يعتبر صاحب الدور الأبرز في تبصير المجتمع بآثار الفساد وتوضيح أشكال الفساد وكيفية التعامل معه والتعاطي مع الموظف أو المسؤول في الجهات الحكومية الذي يمارس أي نوع الفساد.

      الرد
    6. 6
      الحقوي القوي

      كل منطقة ولها حاكم إداري وعادتاً أول مايتصفح الحاكم أو مايعرض علية هو ماذا قيل عن منطقتة ومهامة سواء سلباً أو إجاباً ويفرح بما يلفت إنباهه من طلبات أو شكاوي فيقوم بإصدار توجيهاتة إلى المسؤولين أصادرة منها هذة الطلبات والشكاوي أما مايكتب عن أشياء عامة مثل الفساد وماشابه ذالك فلا يهتم بها لأنة عارف إن هذي الأشاء منتشرة في شتى المعمورة وليس في المملكة وبلا شك إنك أمضيت وقت في تفحص وتنقيح مقالك ولكن وبما أنك قريب من بواطن الأمور في الحقو كان يجب عليك أن تلفت إنتباه الحاكم في منطقتك لمايحدث في الحقو بعد ماتتثبت من الأمور التي تريد إصالها وهناء أتمنى أن لايتبادر إلى ذهنك أو ذهن غيرك إنني أني أنتقدك في مقالك وانت سيد العارفين إنة قد سبقك العشرات بل المآت من الكتاب في موضوع الفساد/

      الرد
    7. 7
      شنق بنق

      مشروع المياة فى الحقو اكبر فساد فواتير صدرت والماء لم يصل الى المنازل … علمنى من المسؤل عن هاذى الكارثة المواطنين يصيحون ولا حولك احد

      الرد
    8. 8
      محمد الحقوي

      فعلا اخ شنق بنق علمني من المسؤول لاتخليني لاني مقيد ولا مفكوك هههههههه والوضع شكله فيه شي في الحقو ياكاتب المقال علمنا لاتخلينا لامقيدين ولامفكوكين اتوقع فيه موضوع فساد في الحقو الي عنده شي يعلمنا

      الرد
    9. 9
      الحقو 2030

      نتمنى من اللجنة المشكلة أن تخرج لنا بتقرير عن شبكة التحلية وماهي الأسباب الحقيقية وراء تأخر ضخ مياه التحلية لقرى مركز الحقو ، معاناة قرى الحقو مع المياه لايصح ان تبقى حبيسة الأدراج !!! يكفى مانحن فيه.

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

WP Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com