مُجدداً أهالي “مركز الحقو” يُجددون مطالبتهم بمركز دفاع مدني لمواجهة الأخطار بدلاً من الجهود الذاتية



ناشد أهالي “مركز الحقو” التابع لمحافظة بيش شمال جازان، بإنشاء مركز متكامل للدفاع المدني يساعد في الحفاظ على ممتلكات المواطنين وأرواحهم، لمواجهة خطر الحرائق التي تقع نتيجة حوادث السيارات والشاحنات وكوارث السيول التي يتأخر وصول فرق الدفاع المدني عنها.

وقال المواطنون : “أقرب مركز للدفاع المدني، هو مركز محافظة بيش، رغم أنه يسكن مركز الحقو أكثر من ١٥ ألف مواطن، مما يسبب خسائر بشرية ومادية”.

وأضافوا: “تحدث حالات الغرق من السيول في أثناء الأمطار الموسمية التي تهطل باستمرار وبكثافة عالية أحياناً، وأصبحنا بحاجة ماسة لهذا المركز، حيث إن إبلاغ الدفاع المدني وانتظار وصوله قد يستغرق وقتاً تضيع خلاله ممتلكات وتزهق أرواح ،
كما أنه في حالة حدوث حرائق – لا سمح الله – فإننا نكتفي نحن الأهالي بإخمادها والسيطرة عليها، ولا نبلغ الدفاع المدني إلا إذا ازداد الحريق ولم نستطع السيطرة عليه”.

وطالب أهالي مركز “الحقو” ولاة الأمر، ومدير عام الدفاع المدني، والمسؤولين، بالنظر في وضعهم، خاصة أنهم على طريق يربط بين منطقة جازان ومنطقة عسير، والطريق دائم الحركة، فكثيراً ما يصادفون حوادث، ولا يتدخل غير المواطنين والشرطة، مع أن إمكانيات الشرطة ليست كإمكانيات الدفاع المدني من آليات ومعدات .


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      ابراهيم الحقوي

      لقد اسمعت لو ناديت حيا
      ولكن لا حياة لمن تنادي

      الرد
    2. 2
      حقوي أصيل

      اصبر عليهم حتى تصير كارثه اكبر من ال حصلت وتشوفهم بعدين ، نعم نحن الاهالي نجدد مطالبنا لولاة امرنا الله يحفظهم وبكرة برقيه للداخليه باذن الله ، لكن السؤال اين مشائخ ومسؤولين الحقو ؟؟؟؟؟!!!!!!

      الرد
    3. 3
      محمد سيد

      ارفع لكم القبعه منبر الحقو وصوته المسموع شكرا من القلب لفريق العمل

      الرد
    4. 4
      القلم الحر

      ليس من المقبول بعد هذا التطور والنمو السكاني وشبكة الطرق أن يبقى مركز الحقو بدون دفاع مدني فهناك حالات لا يستطيع الدفاع المدني في بيش الوصول اليها إلا وقد تفاقمت وصعب التعامل معها وشواهدها كثيرة كحريق منزل في الحبيل،واحتراق سيارتين في زمن قريب في اللصبة وطريق الغمر ، وانهيار المنازل والغرق بسبب الأمطار، وفك احتجاز حوادث السير، وشواهد كثيرة يصعب حصرها وتبقى المعاناة قائمة بانتظار الحل.

      الرد
    5. 5
      نوره العزي

      نعم والله صحيح الحقو قديم معقول مايكون فيه

      الرد
    6. 6
      آل شريف

      ليس بغريب على هذي الصحيفة مناقشة هموم المواطنين لهم منا كل الاحترام وبالنسبة لمركز الحقو فاسال الله ان يكون في عونه احنا في ٢٠٣٠ ما نبغى تطبيل ولا هياط نبغى عمل

      الرد
    7. 7
      نبض الحقيقة

      ضعف الدور الذي من المفترض أن يقوم به المشايخ في مخاطبة الجهات ذات الاختصاص ومتابعهتا هو المعاناة الكبرى فلو تحسن دورهم ورقت أفكارهم الى العمل التعاوني كما هو حاصل لدى مشايخ محافظة الريث لكان الحقو من أول المحافظات في المنطقة .

      الرد
    8. 8
      ابو احمد آل شريف

      كم طالبنا وكم كوارث حصلت لنا وكل مقربت السرة لنا بتأسيس مركز دفاع مدني حولت بقدرة قادر إلى مراكز يقل تعدادها السكاني عن تعداد مركز الحقو تعداد الحقو 40الف وليس 15الف كماهو موضح في السياق المكتوب في هذا الخبر الحقو مكتملة النصاب ويحق لها المطالبة بكامل الخدمات الإنسانية والمسؤولين عن مصالح الحقو بحاجة إلى تقييم ومشورة ومساندة ومجابهت المقصرين بتقصيرهم حتى ولو تطلب الأمر بالمطالبة بتنحيتهم عن مناصبهم ف،،الحقو وأبنائها الغورين لن تقبل أوتثق بمن اوعدوهم ونكثوا بوعدهم

      الرد
    9. 9
      الحقوي القوي

      حكومتنا الرشيدة لم تقصر أبداً على أبناء هذا الوطن من جميع المجالات والشغب لم يرى أي تقصير من ولاة امورنا حفظهم الله ولكن وين الرعاة المؤتمنين على مصالحنا الذين وليناهم الثقة في إصال مطالبنا يبدوا أنهم يستحون من مسؤولين
      او أهم يخافون على مناصبهم وهذا الأهم عندهم ،،

      الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com