جازان.. عشريني يعترف لشرطة أبو عريش بتفاصيل «انتقامه الشامل» من «ساهر»



كشفت مصادر تفاصيل واقعة تعدِّي استهدفت جهاز الرصد الآلي (ساهر) المثبت على الطريق الدولي، بين محافظتي أبو عريش وأحد المسارحة، والواقع جنوب دوار المانجو جنوب أبو عريش، موضحة أنَّ شابًا سعوديًا يبلغ من العمر 28 عامًا، هو من أقدم على هذا العمل «بغرض الانتقام».

وحملت عملية إلقاء القبض على الجاني جانبًا طريفًا، فبينما كانت الشرطة تبحث عنه، مستعينة بصور التقطت لسيارته، جاءها إشعار بوقوع حادث انقلاب في قرية قريبة، فلما راجعت البيانات التي وردتها من شاهد عيان تبين أن السيارة المتضررة هي نفسها التي تبحث عنها.

وتمكنت الجهات الأمنية بشرطة منطقة جازان ممثلة بشرطة محافظة أبو عريش من القبض على الجاني، الذي اعترف بالواقعة، وتم تسجيل اعترافاته من خلال مجريات التحقيق وإحالة قضيته إلى النيابة العامة لاستكمال الإجراءات النظامية بحقه.

وأوضحت المصادر أنَّ الجاني حاول الانتقام من جهاز الرصد الآلي (ساهر) نتيجة تلقّيه مخالفة مرورية عبر تصوير سيارته التي تجاوز بها السرعة القانونية على ذات الطريق، فقام بصدم جهاز الرصد الآلي بسيارته، ثم أكمل الاعتداء بطريقة جنونية حيث أتلف عدسة التصوير بشكل نهائي، وألحق أضرارًا وتلفيات كبيرة بالجهاز.

فيما بعد، لاذ الشاب بالفرار من الموقع عائدًا إلى قريته التي يسكن بها ليتعرض هناك إلى حادث انقلاب شاهده شخص آخر فأبلغ الجهات الأمنية عن الحادث وتزويدهم بمواصفات السيارة، لتكتشف الشرطة حينها أنَّ هذه هي السيارة المطلوبة في قضية الاعتداء على «ساهر»، فألقت القبض على قائدها فورًا.

وانتقلت فرق أمنية من شرطة أبو عريش والمرور للموقع بالإضافة إلى الأدلة الجنائية لرفع البصمات واتخاذ الإجراءات اللازمة.

ولم تكن هذه الواقعة هي الأولى التي تتعرَّض لها أجهزة الرصد الآلي على الطرقات السريعة بمنطقة جازان، حيث رصدت ملفات التحقيق عدة قضايا مشابهة أغلبها اتَّضح أنها متعمدة.

وأكّدت مصادر أنَّ هذه الحادثة تدخل ضمن الحالات الفردية والسلوكيات الشاذة، التي تقابل بالرفض من جانب المجتمع السعودي؛ كونها تمثّل  «اعتداءً على ممتلكات الدولة والصالح العام، بما يستوجب تطبيق أقصى العقوبات الرادعة على مرتكبيها».

ويشكل نظام «ساهر» أحد وسائل السلامة التي حرصت إدارة مرور منطقة جازان على توفيرها للحدّ من الحوادث التي تشهدها طرقات المنطقة ما بين حين وآخر.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Twitter Auto Publish Powered By : XYZScripts.com