شاهد اختبارات نزلاء سجن جازان فى أجواء مثالية



وقفت مصادر داخل أسوار سجون منطقة جازان لرصد نزلاء تفرغوا للدراسة وفق تسهيلات مقدمة لهم من إدارة السجون وجامعة جازان، حيث خصصت لهم مرشداً أكاديمياً لمساعدتهم في كل حركاتهم الأكاديمية، وإجراء أي تعديل أو إيضاح، حيث لم تتأخر العمادة في تقديم أي مساعدة يحتاجونها.

 

وأكد عميد عمادة التعليم الإلكتروني والتعليم عن بُعد بجامعة جازان الدكتور إبراهيم بن أحمد غاشم أنها خصصت مرشداً أكاديمياً للطلاب من نزلاء سجن منطقة جازان؛ لمساعدتهم في كل حركاتهم الأكاديمية وإجراء أي تعديل أو إيضاح، وأن العمادة لن تتأخر في تقديم أي مساعدة يحتاجون إليها.

 

جاء ذلك خلال زيارته لمقر اختبارات الطلاب بإدارة سجون منطقة جازان، بحضور مديرها العقيد الدكتور شائع بن سعد القحطاني، وعدد من ضباط وأفراد الإدارة.

 

وألقى الدكتور “غاشم” كلمة توجيهية لأبنائه الطلاب أكد من خلالها أنهم سيكونون لبنة صالحة في المجتمع، وهم من سيعملون على بنائه بعد قضاء محكوميتهم والعودة لحياتهم الطبيعية، مشيداً بالمستوى التحصيلي والأكاديمي الذي حصلوا عليه من خلال دراستهم وجدهم واجتهادهم في سبيل تحقيق التميز، واصفاً هذا المستوى بـ”المشرف”.

 

وثمّن الدكتور “غاشم” لإدارة سجون منطقة جازان البيئة المثلى والمناخ الملائم الذي وفرته لهؤلاء الطلاب، وتخصيصها مرافق ومعامل لحضور الطلاب محاضراتهم وأداء واجباتهم واستذكار دروسهم، وتوجيههم للحصول على أفضل النتائج وأعلى الدرجات.

 

وشكر مدير سجون منطقة جازان العقيد الدكتور شائع بن سعد القحطاني لجامعة جازان، ممثلة في عميد التعليم عن بُعد هذه الزيارة والاهتمام الذي يحظى به الطلاب المنتسبون للجامعة، مؤكداً أن إدارته تعمل على توفير كل ما يتطلبه نزلاء السجون من برامج إصلاحية أثناء فترة قضاء محكوميتهم، وتتيح لهم كل ما من شأنه رفع درجتهم العلمية وتحصيلهم الدراسي، ومساعدتهم ليصبحوا لبنة صالحة في المجتمع.

 

وقال “القحطاني” إن مديرية السجون بمنطقة جازان لا تألو جهداً في تقديم كل ما من شأنه أن يساعد النزلاء على إتمام تعليمهم الجامعي؛ وذلك لإيمانها بأن التعليم خير وسيلة للإصلاح، موضحاً أن شهادات النزلاء خالية من أي إشارة إلى أنهم حصلوا عليها من داخل السجون.

 

وأضاف أن عدد الدارسين في التعليم الجامعي عن طريق الانتساب في سجون المنطقة يبلغ 38 طالباً، موزعين على أربع جامعات؛ هي: جامعة جازان، وجامعة الملك سعود، وجامعة الملك فيصل، وجامعة الإمام.

 

كما أشاد بالجهود التي تبذلها جامعة جازان في تقديم خدماتها للنزلاء الدارسين في الجامعات الأخرى، مثمناً دورها التي تقوم به في كل المجالات العلمية والاجتماعية والاقتصادية بالمنطقة.

 

 

 

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com