صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الخميس, 26 جمادى الآخر 1441 هجريا, 20 فبراير 2020 ميلاديا.

احدث الموضوعات

جولة تفتيشية لرئيس البلدية برفقة الرقابة الصحية تكشف مواد منتهية وأخرى فاسدة بمركز الحقو – صور

والد الشهيد “مهدي دهل” لأمير جازان: جمعتني معكم معارك وطنية قبل 50 عاماً

“طالبات صبيا” يحققن المركز الأول في أولمبياد الروبوت الوطني بـ”تعليم ينبع”

ثعبانان يهاجمان مدرسة بنات بأبوعريش.. وبطولة المعلمات تُنقذ الطالبات

“الاتحاد الآسيوي” يطلب من النصر طمس شعار الكأس المحلي على قمصان اللاعبين

الكشف عن تعديلات على نظام الجواز السعودي.. هذه تفاصيلها

وزارة العمل تطلق خدمة إدارة مواقع المنشأة إلكترونيا

إجراء تحليل DNA جديد للتحقق من هوية “القرادي” مخطوف القطيف قبل 26 عاماً

“التنمية الاجتماعية” تقرر توزيع نزلاء دار المسنين بجازان على مكة والطائف

مرحلة جديدة من البرامج الخبيثة تضرب هواتف “أندرويد”.. احذر منها

وفق شروط عدة .. النيابة العامة تعلن توافر وظائف برتبة “ملازم تحقيق”

“أبل” تخطط لطرح أرخص إصداراتها من “آيفون” .. هنا السعر والموعد

عاجل

السجن 10 سنوات وغرامة 20 ألفًا.. عقوبة إساءة المُعاملة باسم الوظيفة

التعليقات: 0

تغريدة من وزارة التجارة تثير الاستغراب.. هنا سرها

تغريدة من وزارة التجارة تثير الاستغراب.. هنا سرها
https://www.alhaqo.com/news/?p=116585
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

أثارت تغريدة نُشرت عبر حساب وزارة التجارة والاستثمار على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر”، استغراب الملايين من المتابعين؛ حيث تم التغريد بكلمات غير مترابطة وغير مفهومة، وظن البعض أن الحساب الرسمي للوزارة الذي يحظى بنحو مليونيْ متابع قد تعرض للاختراق.

ولكن سرعان ما كشفت الوزارة عن سر العبارة غير المفهومة التي تم نشرها: “استبعاد للأمام غداً عندما الشمس الذي هما يبتعدون أقرب”؛ ليكتشف المتابعون أنها عبارة استباقية لحملة توعوية ضخمة استخدمت فيها الوزارة عامل التشويق لجذب الاتنباه، وأسمت التغريدة غير المفهومة بـ”التغريدة المعيبة”، وأجرت عملية استدعاء لها على غرار حملات الاستدعاء التي تنفذها للسلع والمنتجات المعيبة؛ لما تحتويه من ضرر يقع على المستهلك ويؤثر على صحته وسلامته.

وأطلقت الوزارة حملتها المبتكرة والجديدة “#سلمني_واسلم” التي تهدف للتوعية بخطر المنتجات المعيبة وأهمية التجاوب مع حملات الاستدعاءات التي تنفذها.

ونالت الحملة منذ إطلاقها، نصيباً وافراً من الإعجاب والمتابعة؛ بسبب الطريقة المبتكرة في التسويق لها، والجرأة في الطرح والمحتوى المشوق الذي حَظِي باهتمام المتابعين.

وتَضَمّنت حملة “#سلمني_واسلم”، سلسلةً من المحتويات البصرية التشويقية، تنوعت بين إنفوجرافيك، وفيديو، وموشن، ومجموعة من التصميمات التعريفية، والتوعوية.

ووفقاً لإحصاءات وزارة التجارة والاستثمار؛ فقد تم في عام ٢٠١٧، إصدار استدعاءات لأكثر ٧٦٣.000 سيارة، و٤٠ ألف جهاز منزلي، وعشرة آلاف لعبة ينبغي التوقف عن استخدامها فوراً؛ ولكن حتى مع التحذيرات المتكررة في الحملات السابقة؛ كانت نسبة تجاوب المستهلكين مع الحملات -سواءً بإعادة المنتج أو إصلاحه مجاناً- لا تتعدى ٢٠٪ من إجمالي المنتجات المعيبة؛ وبالتالي رأت الوزارة ضرورة القيام بحملة ضخمة لتوعية المستهلك بخطر المنتجات المعيبة وحمايته من الضرر الذي تتضمنه.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*