صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الجمعة, 10 صفر 1443 هجريا, 17 سبتمبر 2021 ميلاديا.

احدث الموضوعات

بمناسبة اليوم الوطني 91.. شاهد: أضخم عرض جوي على مستوى الشرق الأوسط في سماء المملكة

بيان أمني بشأن 4 مواطنين نشروا مشهد احتجاز وسكب مادة سريعة الاشتعال على أحدهم

شاهد.. مشاجرة وتبادل للركلات وشد الشعر بين مجموعة فتيات في حديقه

توضيح من “النيابة” بشأن المقصود بجريمة التحرش.. والكشف عن عقوبتها

والدها هددها بالقتل بـ”رشاش” ويحمل أسلحة غير مرخصة ولديه واسطة.. تفاصيل تعرض فتاة للتعذيب في أحد المناطق

حقيقة صدور قرار بتخفيض المخالفات المرورية إلى نسبة 75% لمدة شهر

القبض على رئيس بلدية في جازان قبل “سفره” بسبب الارتباك.. وعند تفتيشه كانت المفاجأة

“أرامكو” تعلن رسمياً أسعار البنزين والديزل والغاز لشهر سبتمبر

إنفاذًا لتوجيهات خادم الحرمين .. تمديد صلاحية الإقامة وتأشيرات الزيارة و الخروج والعودة دون مقابل

عاجل | أمر ملكي بإنهاء خدمة “مدير الأمن العام” الفريق أول خالد الحربي وإحالته للتقاعد والتحقيق.. والكشف عن التجاوزات التي ارتكبها

تنبيه هام من “التعليم” إلى طلاب وطالبات المدارس والجامعات بشأن مهلة “احتساب الغياب”

المرور : إلزام قائدي المركبات بإجراء الفحص الفني الدوري سنويًا.. وحالة استثناء واحدة

المشاهدات : 1535
التعليقات: 0

رمت نفسها في بئر منزلهم الذي يبلغ عمقه 20 متراً

طفلة تحاول الانتحار بمحافظة الداير خشية أن يقتلوا والديها

طفلة تحاول الانتحار بمحافظة الداير خشية أن يقتلوا والديها
https://www.alhaqo.com/news/?p=126635
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

لم تكن تدرك الطفلة “أمجاد” (12 عاماً)، أن اللعبة التي تلعب بها بهاتفها المحمول، ستكون سبباً في إنهاء حياتها؛ لولا لطف الله؛ حيث تسببت اللعبة الإلكترونية التي تسمى “لعبة مريم”، في محاولة الفتاة الانتحار خشية أن يقتل مَن في اللعبة والديها؛ حسب كلامها.

وتعود تفاصيل الحادثة التي شهدتها محافظة الداير خلال اليومين الماضيين، إلى أن الفتاة أمجاد (12عاماً) حاولت الانتحار برمي نفسها في بئر منزلهم عند الساعة 12 في منتصف الليل، وعندما شعر ذووها بفقدانها، كثّفوا البحث عنها؛ حتى وجدوها ملقاة في أسفل البئر الذي يبلغ عمقه 20 متراً.

وبيّن عم الفتاة “يحيى المالكي” أنه تمت محاولة إنقاذها بنزول والدها للبئر وإخراجها بمساعدة أحد العاملين لديهم، وتم نقلها على الفور للمستشفى لتلقي العلاج.

وتابع: “حالتها مستقرة حالياً، وعند سؤالها عن سبب إقدامها على الانتحار قالت إن اللعبة أمرتها بذلك؛ حيث هددوها بقتل والديها إن لم تفعل”، وبين أنه بصدد رفع دعوى قضائية ضد مطور اللعبة لما فيها من مخاطر.

وكانت اللعبة قد تسبب في ردود فعل واسعة بين مستخدميها؛ لأن شخصية “مريم” تطلب بعض الأسئلة الدقيقة، مثل: أين يقع منزلك، وأسئلة عن حياتك، وبعض الأسئلة السياسية التي أثارت غرابة واستهجان بعض مستخدميها.

وتواصلت مصادر في وقت سابق مع مطور اللعبة سلمان الحربي، الذي قال رداً على بعض اتهامات المغردين إن اللعبة تتطفل على خصوصياتهم: “اللعبة لا تحفظ الإجابات، وبعض الأسئلة التي توجه للمشارك باللعبة لتثير حماسه فقط، لا أكثر من ذلك، وقد قام بتحميل اللعبة في الرياض 31 ألف مستخدم حينها”.

وكان العقيد “رائد الرومي” مستشار أمن المعلومات والجرائم الإلكترونية في الكويت، قد حذّر من لعبة جديدة اسمها “مريم”؛ مؤكداً أنها فخ لسرقة البيانات والمعلومات والمواقع، محذراً في الوقت ذاته من لعبها والتنقل بين مراحلها وإنقاذها “افتراضياً”.

وقال “الرومي”: “انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي لعبة تسمى “مريم”، ويتم تحميلها عن طريق الآيفون و”الأندرويد” وتدور أحداثها حول الطفلة مريم المفقودة في الغابة وتطلب مساعدتها”.

وأضاف: “تعتمد هذه اللعبة على البعد النفسي، وتُستخدم من خلالها المؤثرات الصوتية والمرئية المرعبة، وكل ما عليك هو الإجابة عن أسئلة مريم في كل مرة حتى تصل إلى المنزل، وكل يوم توجد كمية جديدة من الأسئلة امتداداً للأسئلة السابقة، وهكذا حتى تنتهي اللعبة”.

وتابع: “هذه اللعبة تعتمد على الهندسة الاجتماعية في جمع المعلومات الشخصية والخاصة من زوارها، وقد تطلب منك اللعبة الدخول على روابط معينة أو إعطاء موافقة على صلاحيات في جهازك”.

ونصح “الرومي” بالابتعاد عن هذه اللعبة التي يدور حولها الشكوك والمحاذير والتي يمكن من خلالها التأثير على الطفل أو المراهق في إيذاء نفسه أو انتهاك خصوصيته ومعلوماته على الإنترنت.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*