صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الجمعة, 8 صفر 1442 هجريا, 25 سبتمبر 2020 ميلاديا.

احدث الموضوعات

شاهد وافد هندي يخلع ملابسه ويؤدي حركات غريبة داخل مسجد

تخفيضات وخصومات وهمية من بعض الشركات في ‎اليوم الوطني تُثير استياء أفراد المجتمع

“الأرصاد”: رياح نشطة وأتربة مثارة على جازان

الموارد البشرية والتنمية الإجتماعية : لايوجد وقت محدد لصرف المساعده المقطوعه

منسوبو مركز الوقاية من الأمراض بجازان: حب وولاء يتجدد في اليوم الوطني الـ90

دراسة: القهوة تحد من نمو سرطان القولون وتعطي الأمل في ‏علاج جديد

جريمة بشعة تهز مصر.. وفاة طفل بسبب “التنمر” بعدما أحرقه أقرانه بـ”البنزين”

شاهد مضاربة نسائية جماعيه بإستخدام العصي في أحد المولات أثناء إحتفالات اليوم الوطني

شاهد احتفال مُسن باليوم الوطني الـ90 على أنغام الأغاني الوطنية

جريمه مُتداوله : الجهات الأمنية تُلقي القبض على مواطن تعمّد إلقاء العلم السعودي وتصويره ونشره بمواقع التواصل – فيديو

عبارات في حب الوطن | منسوبات متوسطة وثانوية أبها الأهليه

عبارات في حب الوطن | مُعرف قبيلة ( آل جغلة و آل ابن شاره ) بمركز الحقو الشيخ غانم بن شعيب الحقوي

المشاهدات : 131
التعليقات: 0

وزير سعودي سابق يكشف عن 3 محاولات لاغتياله !

وزير سعودي سابق يكشف عن 3 محاولات لاغتياله !
https://www.alhaqo.com/news/?p=146778
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

كشف الوزير والسفير السابق عبدالعزيز خوجة ، أسراراً حول حياته الشخصية والرسمية ومن بينها محاولات اغتياله .

وقال خوجه خلال برنامج “في الصورة” مع الإعلامي عبدالله المديفر على روتانا خليجية ، إنه تعرض لثلاث محاولات اغتيال في فترة عمله بلبنان، لكن هذا أكثر من كان يمكن الكشف عنه، بالإضافة لطلب السعودية منه في إحدى المرات بالتوجه إلى مطار بيروت فورًا؛ لأن هناك معلومات مؤكدة عن التحضير لاغتياله ، مع التوصية بإبلاغ الملك الراحل عبدالله بن عبدالعزيز فور الوصول للرياض ؛ كي يطمئن على سلامة سفيره.

وكشف خوجة أن المعلومات الأمنية التي كانت تصله ، بينت بشكل واضح أن رفيق الحريري يواجه خطر الاغتيال، ونقل تلك المعلومات لرئيس الحكومة اللبنانية آنذاك، ونصحه بمغادرة بيروت، لكنه رفض وقرر تحمل مسؤولياته الرسمية ومواجهة مصيره في بلده.

وفي إحدى المحاولات الأخرى لاغتياله عندما كان خوجة سفيرًا للرياض في تركيا في أواخر ثمانينيات القرن الماضي وبداية تسعينياته، وكانت تركيا في هذه الفترة ساحة نشطة للمخابرات العالمية على حد وصفه، لكنه نجا أيضًا وإن كانت السفارة قد خسرت أحد العاملين فيها في إحدى عمليات الاغتيال التي لم يُكشف للآن من يقف وراءها.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*