صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الإثنين, 30 جمادى الآخر 1441 هجريا, 24 فبراير 2020 ميلاديا.
1 تعليق

ديوان المحاسبة يكشف عن عدم طرح منافسة لبعضها .. وأخرى وهمية لا وجود لها

مشاريع بقيمة 22 مليوناً تكشف شبهة تزوير ومخالفات بـ “بلدية محافظة بيش”

مشاريع بقيمة 22 مليوناً تكشف شبهة تزوير ومخالفات بـ “بلدية محافظة بيش”
https://www.alhaqo.com/news/?p=148915
صحيفة سبق
صحيفة الحقو الإلكترونية
صحيفة سبق

كشف ديوان المحاسبة العامة، عن غموض اتخاذ إجراءات صرف 22 مليوناً في مدة لا تصل إلى شهر من قِبل موظفين وقيادات في بلدية بيش، واشتبه الديوان في وجود تزوير في عمليات التسليم والتسلُّم لعشرات المشاريع، وبيّنت مصادر “سبق” تفاصيل القضية؛ مؤكدة أن القضية أُحيلت إلى الجهات الأمنية والنيابة التي استدعت المتهمين خلال الأسابيع الماضية.

وكشفت مصادر “سبق”، أن الديوان فُوجئ بالإجراءات حول مبلغ 22 مليوناً في غضون أقل من شهر بعدما خصّصته الجهات العليا لبلدية بيش، وبدأ تحقيقاته في ذلك منذ مدة طويلة، واكتشفت التحقيقات التي نفّذها ديوان المحاسبة -وفقاً لاختصاصاته- في الوقوف على العمليات المباشرة والعقود المبرمة في بلدية بيش بمنطقة جازان، وأسفر ذلك عن وجود شُبهة تزوير بمحاضر التسليم والتسلُّم وبيانات الحصر من قِبل بعض منسوبي البلدية والمقاولين لعدد (61) عملية بمبلغ إجمالي قدره (۱۳٫۸۱۰٫۸۷٦،١٥) ريالاً، وحيث تم إعداد مستنداتها بالكامل من تعميدات ومحاضر تسلُّم وأوامر صرف وشيكات وغيرها، دون تنفيذ أيّ أعمال على الواقع.

وكما كشف ديوان المحاسبة تنفيذ عمليات صيانة بالمبلغ أعلاه رغم وجود عقود صيانة قائمة لمدد مختلفة تصل إلى ثلاث سنوات، وصرف مبلغ إجمالي يزيد على مليون ريال مقابل تنفيذ خمس عمليات لأعمال قديمة نُفذت مسبقاً.

وكشفت التحقيقات أيضاً عدم وجود إشراف ومتابعة للأعمال من قِبل المختصين بالبلدية، والاستشاريين المتعاقد معهم لهذا الغرض.

وأشارت ملاحظات الديوان، إلى سوء تنفيذ بعض الأعمال المنفّذة بالبلدية وعدم مطابقتها الشروط والمواصفات، واستخدام أشخاص لا يمثلون صفة نظامية في تسلُّم وتسليم وثائق وعروض المنافسات وتسليم الأموال.

وكشفت مصادر “سبق”، الوقوف على العمليات المباشرة المبرمة في بلدية بیش التي أبرمت خلال الشهر الأخير من سنة مالية سابقة وقسّمها التحقيق إلى جزأين: الأول؛ 61 عملية لم تُنفذ البالغ إجمالي مبالغها ما يزيد على 13 مليوناً واكتملت دائرة إجراءات الصرف، والثاني 41 عملية تم صرف مستحقاتها البالغ إجماليها مبلغ يزيد على تسعة ملايين ريال.

وكشفت التحقيقات من قبل ديوان المحاسبة وجود معلومات مضللة في عددٍ كبير من المشاريع المشار إليها؛ ما يدل على صورية هذه المستندات وعدم صحة هذه الإجراءات وعدم مصداقيتها، وتحرير البيانات والمحاضر الرسمية من قِبل مندوبي المقاولين، ومعدي محاضر حصر الأعمال المنفّذة، وأعضاء لجان التسلُّم، ومعدي محاضر تسلُّم الأعيان، أي أن هذه المحاضر والبيانات محاضر صورية لأعمال غير موجودة على أرض الواقع نهائياً، حيث أكّدت المحاضر المعدة مع المختصين هذه الواقعة.

وبيّنت مصادر “سبق” أن التحقيقات اكتشفت قيام البلدية بتوجيه الدعوات لمؤسسات محددة دون طرح منافسة عامة، كما كشفت التحقيقات وجود علاقة قرابة مباشرة بين موظف ومنسوبي مؤسسة مقاولات تنفّذ أعمالاً للبلدية.

وأوصى ديوان المحاسبة بإيقاف التعامل مع مجموعة من المقاولين المتورّطين في هذه العمليات إلى أن تنتهي التحقيقات ويغلق ملف القضية.

وكشفت مصادر “سبق” أنه بناءً على ما رصده ديوان المحاسبة ومخاطبته للوزير، بدأت التحقيقات من قِبل وزارة الشؤون البلدية والقروية قبل أشهر، وأخيراً أُحيل إلى الجهات الأمنية وإلى النيابة العامة حيث استدعت الجهات الأمنية المتهمين قبل أسابيع لاستكمال إجراءات التحقيق.

التعليقات (١) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*

  1. ١
    زائر

    عشان كذا بيش تسير للخلف رغم وجود المدينة الاقتصادية بيش عمرها مرح تتطور والخراميه فيها.
    اقطع دابرهم يا ابن سلمان تكفى