صحيفة الحقو الالكترونية
2030
السبت, 26 رمضان 1442 هجريا, 8 مايو 2021 ميلاديا.

احدث الموضوعات

وفاة بطل كمال الأجسام “فهد هزازي” بشكل مفاجئ.. شاهد: آخر صورة له أثناء أداء التمارين الرياضية

“التجارة”: الرقم المجاني الموحد “1900” يخدم كل عملاء الوزارة لقطاعي الأعمال والمستهلك

“الأرصاد”: أمطار متوسطة إلى غزيرة على جازان

انقطاع الكهرباء المتكرر يُفقد مشتركي “كهرباء الحقو” روحانية رمضان

رحالة سعودي يتحدث عن أغرب الأشياء الممنوعة في كوريا الشمالية (فيديو)

شاهد: امرأة منقبة تغافل أخرى وتسرق من حقيبتها 1500 ريال

قرار رسمي.. إلزام الأنشطة التجارية باستبدال هواتف خدمة المستهلك المبتدئة بـ9200 إلى الرقم المجاني 800

اعتراض وتدمير طائرة بدون طيار مفخخة أطلقها الحوثيون باتجاه خميس مشيط

‏الصورة المتدولة على مواقع التواصل الاجتماعي بخصوص الطريق الدولي وجود هبوط بالاسفلت “قديمه منذ 2019” ، وتم صيانة الطريق سابقاً

إخلاء مول شهير بجازان بعد تصاعد أدخنة.. والدفاع المدني يباشر

بالفيديو.. ‏كيفية إجراء عملية سحب من الصراف الآلي دون وجود بطاقة

‏مشاهد للحرم المكي في آخر جمعة لرمضان لهذا العام

المشاهدات : 148
التعليقات: 0

تعرف على الفرق بين اللقاح والعلاج والمصل

تعرف على الفرق بين اللقاح والعلاج والمصل
https://www.alhaqo.com/news/?p=163182
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

يتسابق الباحثون وشركات صناعة الأدوية في إنتاج لقاحات وعلاجات لمواجهة فيروس “كورونا” المستجد.

ومنحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية اليوم (الأحد) موافقتها الطارئة لاستخدام علاج طوّرته شركة التكنولوجيا الحيوية “ريجينيرون” لمواجهة الفيروس، في الوقت الذي تم الكشف فيه عن التوصل إلى لقاحات عديدة كالذي طورته شركتا “فايزر” و”بيونتك”؛ الأمر الذي يطرح تساؤلا عن الفرق بين العلاج واللقاح والمصل.

وأوضحت منظمة الصحة العالمية، أن العلاج؛ هو تلك المرحلة التي يصل بها جسم المريض أو الوظيفة الحيوية التي تأثرت بالمرض، إلى حالة من الاتزان والاستقرار، ويكون الجسم قادرا على مواجهة ورد جميع أعراض المرض ومسبباته، أي أن العلاج أو الدواء هو عبارة عن صناعة عقار يعالج المرض نفسه عندما يصاب به الإنسان، أي للشخص المريض.

أما اللقاح، فهو وسيلة وقائية من المرض لمنع “الشخص السليم”، الذي يُعطى له، من الإصابة بالمرض، ويقيه من الإصابة بالمرض مستقبلا، أي أن اللقاح يوفر المناعة الفاعلة المكتسبة تجاه المرض، حيث يعمل الوسيط، الذي يتكون منه اللقاح، على تحريض الجهاز المناعي للإنسان للتعرف على الفيروس كمهدد له ويدمره.

وفي السياق ذاته، يوجد “المصل”، وهو عبارة عن الأجسام المضادة الجاهزة ضد المرض نفسه، والتي تُعطى للمريض في الحالة الحرجة لتقليل مضاعفات الإصابة بالمرض، ويتم استخلاص المصل من الحيوانات أو الإنسان، مثل العلاج بمصل لدغة عقرب أو ثعبان.

يذكر أن المصل يشكل محور العلاج ببلازما المتعافين من “كوفيد-19″، التي أعلنت عنها أكثر من دولة كشكل من أشكال معالجة المصابين بفيروس كورونا.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*