صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الأحد, 12 صفر 1443 هجريا, 19 سبتمبر 2021 ميلاديا.

احدث الموضوعات

‏وزارة العدل تتيح الخدمات القضائية الإلكترونية لحاملي هوية (زائر)

التعليم: السماح لحملة “الثانوية العامة ” بإعادة الاختبار والحصول على شهادات بديلة

شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم السبت

رسميًا : بدء إيقاف زراعة النخيل في الحدائق العامة والطرق

“شؤون الأسرة”: 89% من الطلاب والطالبات تلقوا لقاح “كورونا”

شاهد.. أول فريق لكرة القدم النسائية ، والمديرة التنفيذية تكشف أكثر الصعوبات التي واجهة الفريق

بمناسبة اليوم الوطني 91.. شاهد: أضخم عرض جوي على مستوى الشرق الأوسط في سماء المملكة

بيان أمني بشأن 4 مواطنين نشروا مشهد احتجاز وسكب مادة سريعة الاشتعال على أحدهم

شاهد.. مشاجرة وتبادل للركلات وشد الشعر بين مجموعة فتيات في حديقه

توضيح من “النيابة” بشأن المقصود بجريمة التحرش.. والكشف عن عقوبتها

والدها هددها بالقتل بـ”رشاش” ويحمل أسلحة غير مرخصة ولديه واسطة.. تفاصيل تعرض فتاة للتعذيب في أحد المناطق

حقيقة صدور قرار بتخفيض المخالفات المرورية إلى نسبة 75% لمدة شهر

المشاهدات : 930
التعليقات: 0

“كارثة جازان”.. عقوبات وتعويضات غائبة بين وعود الأمير والوزير واعتراف “الصحة”!

“كارثة جازان”.. عقوبات وتعويضات غائبة بين وعود الأمير والوزير واعتراف “الصحة”!
https://www.alhaqo.com/news/?p=42145
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

ينقضي الشهر الثاني على الوعود التي أُطْلقت في “مؤتمر الأمير والوزير” الذي عُقِد بشأن حادثة مستشفى جازان العام ، التي راح ضحيتها عشرات من مختلف الجنسيات متأثرين بالحريق ، دونما تتحقق ، كان أقلها إحالة المتسببين في الحريق إلى جهات التحقيق المعنية ، وعدم إنتهاء القضية بإعفاء مدير الأمن والسلامة بصحة جازان والمدير العام في ذلك الوقت لكن شيء بعد هذا لم يحدث حتى يومنا ، ويقابل ذلك أن تعترف صحة جازان أنها لم تحدد متهمين حقيقيين بعد!

وتفصيلاً، أوضح عدد من ذوي الضحايا في حادثة مستشفى جازان العام أن التعويضات التي وعد بها أمير منطقة جازان ووزير الصحة خلال المؤتمر الصحفي ، لم تصرف لهم ، دون حجة مبررة ، مبدين تعجبهم من صرفها لعدد من غير المتضررين فور الإعلان ، بينما الضحايا وأسرهم لازالت في المجهول بحسب وصفهم.

وتقول مصادر إن القضية تشهد تحفّظا كبيرا لدى الإمارة والصحة ، دونما الوصول لنقاط نهائية فيها حتى هذا اليوم ، مؤكدةً أنه كان من المفترض أن تحال القضية لجهة الاختصاص وإيداع المتهمين السجن “مسؤولين كانوا أو تابعين”.

وتابعت: “يأتي ذلك في وقت بدأت أعمال تنظيف في المستشفى منذ فترة وجيزة ولم يبدأ تأهيله ، بينما يعاني سكان مدينة جازان من البديل عن المستشفى وهي عدد من الرعايات الأولية وبعد مسافة مستشفى الأمير عنهم” ، مطالبين بحلول عاجلة ، فيما تعارض جمعية حقوق الإنسان بجازان العودة لمبنى المستشفى نفسه ، لعدم صلاحيته وذلك بحسب التقارير ، وأكد مدير الجمعية ذلك لـ”سبق” قائلاً تكرار الحادثة في المستشفى غير مستبعد كون العيوب التي به هي إنشائية.

ذلك في الوقت الذي وعد فيه وزير الصحة المهندس خالد الفالح ، بتقديم أفضل الخدمات الصحية التي تتمكن منها الوزارة لأهالي جازان ، تشهد مستشفيات محمد بن ناصر والملك فهد وأبو عريش ، ضغوطات كبيرة تقابلها نقص في الكوادر  بالإضافة إلى ضغوطات الوضع الراهن جراء الحرب في الحد الجنوبي.

واعترفت “صحة جازان”، أنها لم تتمكن بعد من تحديد هوية المتهمين في الحادثة الذين تسلموا المبنى ، برغم مرور عدة أشهر من الحادثة ، وهو الأمر الذي جاء تأكيدًا لما قالت به مصادر أن القضية لم تنته بعد ولم تحدد لها نهاية ، في إشارة إلى وجود تحفظ حيال القضية.

وقال متحدث صحة جازان نبيل غاوي : “نود التأكيد أن الوزارة تبذل أقصى جهودها للإسراع في إعادة تأهيل المستشفى في جازان على أفضل المواصفات ، ويجري العمل على إعداد المخططات الهندسية ومخططات نظم السلامة والأمان.

وأضاف: “أما بالنسبة للتحقيقات فقد اتخذت الإجراءات المطلوبة تجاه من ثبت تقصيرهم “أثناء الحادث”، كما تجري دراسة المخططات والتصاميم الهندسية الأساسية للمبنى وكذلك محاضر الإشراف والاستلام وغيرها وهي تحقيقات فنية تتطلب وقتاً وجهداً لضمان الوصول بدقة لحقائق الأمور وتحديد المسؤولين، والعمل يجري في ذلك بكل جهد ومثابرة”.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*