صحيفة الحقو الالكترونية
2030
الأحد, 12 صفر 1443 هجريا, 19 سبتمبر 2021 ميلاديا.

احدث الموضوعات

‏وزارة العدل تتيح الخدمات القضائية الإلكترونية لحاملي هوية (زائر)

التعليم: السماح لحملة “الثانوية العامة ” بإعادة الاختبار والحصول على شهادات بديلة

شاهد “إنفوجرافيك” حول توزيع حالات الإصابة الجديدة بكورونا بحسب المناطق اليوم السبت

رسميًا : بدء إيقاف زراعة النخيل في الحدائق العامة والطرق

“شؤون الأسرة”: 89% من الطلاب والطالبات تلقوا لقاح “كورونا”

شاهد.. أول فريق لكرة القدم النسائية ، والمديرة التنفيذية تكشف أكثر الصعوبات التي واجهة الفريق

بمناسبة اليوم الوطني 91.. شاهد: أضخم عرض جوي على مستوى الشرق الأوسط في سماء المملكة

بيان أمني بشأن 4 مواطنين نشروا مشهد احتجاز وسكب مادة سريعة الاشتعال على أحدهم

شاهد.. مشاجرة وتبادل للركلات وشد الشعر بين مجموعة فتيات في حديقه

توضيح من “النيابة” بشأن المقصود بجريمة التحرش.. والكشف عن عقوبتها

والدها هددها بالقتل بـ”رشاش” ويحمل أسلحة غير مرخصة ولديه واسطة.. تفاصيل تعرض فتاة للتعذيب في أحد المناطق

حقيقة صدور قرار بتخفيض المخالفات المرورية إلى نسبة 75% لمدة شهر

المشاهدات : 1436
التعليقات: 0

شاهد.. قرية بمحافظة الريث ترد الجميل لمعلم سوداني عمل بها قبل 30 عاماً.. وشيخ القبيلة يهديه بشته

شاهد.. قرية بمحافظة الريث ترد الجميل لمعلم سوداني عمل بها قبل 30 عاماً.. وشيخ القبيلة يهديه بشته
https://www.alhaqo.com/news/?p=94201
صحيفة الحقو
صحيفة الحقو الالكترونية
صحيفة الحقو

كرَّمت قرية وادي عمود بمحافظة الريث في جازان، معلماً سودانياً كان أول مَن عمل بالمدرسة الابتدائية بالقرية قبل نحو 33 عاماً؛ ربى خلالها أجيالاً وكان له أثر كبير في مواطني القرية.

واستقبل أهالي القرية -وعلى رأسهم شيخ القبيلة الشيخ علي شوعان السلمي- المعلم السوداني أحمد شارف السلامي وأهداه بشته، وسط فرحة غامرة بين الأهالي الذين سعدوا بعودته للقرية بعد سنوات طويلة من مغادرتها، واحتفوا به كثيراً، كما استضافه زملاؤه القدامى المعلمون بالمدرسة.

واستذكر المعلم السوداني ذكرياته مع تلاميذه الذين صاروا رجالاً، ومع أهل القرية الذي احتضنوه على مدار سبع سنوات عمل فيها.

من جانبه، قال مدير مكتب التعليم في محافظة الريث التابعة لجازان مفرح بن يحيى الريثي إن المعلم السلامي عمل بالمحافظة منذ عام 1405هـ، وكانت المدرسة نائية، وأقام بإحدى غرفها، في ظروف دراسية صعبة للغاية، إلا أنه استمر في تعليم أطفال المدرسة.

ولفت إلى أنه بعد رحيل المعلم السوداني عن القرية، وعودته إلى السودان تشاء الأقدار أن يعود إلى السعودية مع ابنته في الرياض، ويتم التواصل معه، ويعود للقرية والمدرسة، لتكريمه على سابق فضله، حيث استعاد الجميع شجون الذكريات وتخطي الصعوبات التي واجهوها في بداياتهم.

التعليقات (٠) أضف تعليق

أضف تعليق

بريدك الالكترونى لن نقوم بأستخدامه. الحقول المطلوبه عليها علامة *

You may use these HTML tags and attributes:
<a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

*